Open/Close Menu 606 Woodward Ave. Ridgewood Queens, NY 11385

COMMON DECLARATION
OF HIS HOLINESS FRANCIS
AND HIS HOLINESS TAWADROS II

1. We, Francis, Bishop of Rome and Pope of the Catholic Church, and Tawadros II, Pope of Alexandria and Patriarch of the See of Saint Mark, give thanks to God in the Holy Spirit for granting us the joyful opportunity to meet once more, to exchange a fraternal embrace and to join again in common prayer. We glorify the Almighty for the bonds of fraternity and friendship existing between the See of Saint Peter and the See of Saint Mark. The privilege of being together here in Egypt is a sign that the solidity of our relationship is increasing year by year, and that we are growing in closeness, faith and love of Christ our Lord. We give thanks to God for this beloved Egypt, the “homeland that lives inside us,” as His Holiness Pope Shenouda III used to say, the “people blessed by God” (cf. Is 19:25) with its ancient Pharaonic civilization, the Greek and Roman heritage, the Coptic tradition and the Islamic presence. Egypt is the place where the Holy Family found refuge, a land of martyrs and saints.

2. Our deep bond of friendship and fraternity has its origin in the full communion that existed between our Churches in the first centuries and was expressed in many different ways through the early Ecumenical Councils, dating back to the Council of Nicaea in 325 and the contribution of the courageous Church Father Saint Athanasius, who earned the title “Protector of the Faith”. Our communion was expressed through prayer and similar liturgical practices, the veneration of the same martyrs and saints, and in the development and spread of monasticism, following the example of the great Saint Anthony, known as the Father of all monks.

This common experience of communion before the time of separation has a special significance in our efforts to restore full communion today. Most of the relations which existed in the early centuries between the Catholic Church and the Coptic Orthodox Church have continued to the present day in spite of divisions, and have recently been revitalized. They challenge us to intensify our common efforts to persevere in the search for visible unity in diversity, under the guidance of the Holy Spirit.

3. We recall with gratitude the historic meeting forty-four years ago between our predecessors, Pope Paul VI and Pope Shenouda III, in an embrace of peace and fraternity, after many centuries when our mutual bonds of love were not able to find expression due to the distance that had arisen between us. The Common Declaration they signed on 10 May 1973 represented a milestone on the path of ecumenism, and served as a starting point for the Commission for Theological Dialogue between our two Churches, which has borne much fruit and opened the way to a broader dialogue between the Catholic Church and the whole family of Oriental Orthodox Churches. In that Declaration, our Churches acknowledged that, in line with the apostolic tradition, they profess “one faith in the One Triune God” and “the divinity of the Only-begotten Son of God … perfect God with respect to his divinity, perfect man with respect to his humanity”. It was also acknowledged that “the divine life is given to us and is nourished in us through the seven sacraments” and that “we venerate the Virgin Mary, Mother of the True Light”, the “Theotokos”.

4. With deep gratitude we recall our own fraternal meeting in Rome on 10 May 2013, and the establishment of 10 May as the day when each year we deepen the friendship and brotherhood between our Churches. This renewed spirit of closeness has enabled us to discern once more that the bond uniting us was received from our one Lord on the day of our Baptism. For it is through Baptism that we become members of the one Body of Christ that is the Church (cf. 1Cor 12:13). This common heritage is the basis of our pilgrimage together towards full communion, as we grow in love and reconciliation.

5. We are aware that we still have far to go on this pilgrimage, yet we recall how much has already been accomplished. In particular, we call to mind the meeting between Pope Shenouda III and Saint John Paul II, who came as a pilgrim to Egypt during the Great Jubilee of the year 2000. We are determined to follow in their footsteps, moved by the love of Christ the good Shepherd, in the profound conviction that by walking together, we grow in unity. May we draw our strength from God, the perfect source of communion and love.

6. This love finds its deepest expression in common prayer. When Christians pray together, they come to realize that what unites them is much greater than what divides them. Our longing for unity receives its inspiration from the prayer of Christ “that all may be one” (Jn 17:21). Let us deepen our shared roots in the one apostolic faith by praying together and by seeking common translations of the Lord’s Prayer and a common date for the celebration of Easter.

7. As we journey towards the blessed day when we will at last gather at the same Eucharistic table, we can cooperate in many areas and demonstrate in a tangible way the great richness which already unites us. We can bear witness together to fundamental values such as the sanctity and dignity of human life, the sacredness of marriage and the family, and respect for all of creation, entrusted to us by God. In the face of many contemporary challenges such as secularization and the globalization of indifference, we are called to offer a shared response based on the values of the Gospel and the treasures of our respective traditions. In this regard, we are encouraged to engage in a deeper study of the Oriental and Latin Fathers, and to promote a fruitful exchange in pastoral life, especially in catechesis, and in mutual spiritual enrichment between monastic and religious communities.

8. Our shared Christian witness is a grace-filled sign of reconciliation and hope for Egyptian society and its institutions, a seed planted to bear fruit in justice and peace. Since we believe that all human beings are created in the image of God, we strive for serenity and concord through a peaceful co-existence of Christians and Muslims, thus bearing witness to God’s desire for the unity and harmony of the entire human family and the equal dignity of each human being. We share a concern for the welfare and the future of Egypt. All members of society have the right and duty to participate fully in the life of the nation, enjoying full and equal citizenship and collaborating to build up their country. Religious freedom, including freedom of conscience, rooted in the dignity of the person, is the cornerstone of all other freedoms. It is a sacred and inalienable right.

9. Let us intensify our unceasing prayer for all Christians in Egypt and throughout the whole world, and especially in the Middle East. The tragic experiences and the blood shed by our faithful who were persecuted and killed for the sole reason of being Christian, remind us all the more that the ecumenism of martyrdom unites us and encourages us along the way to peace and reconciliation. For, as Saint Paul writes: “If one member suffers, all suffer together” (1 Cor 12:26).

10. The mystery of Jesus who died and rose out of love lies at the heart of our journey towards full unity. Once again, the martyrs are our guides. In the early Church the blood of the martyrs was the seed of new Christians. So too in our own day, may the blood of so many martyrs be the seed of unity among all Christ’s disciples, a sign and instrument of communion and peace for the world.

11. In obedience to the work of the Holy Spirit, who sanctifies the Church, keeps her throughout the ages, and leads her to full unity – that unity for which Jesus Christ prayed:

Today we, Pope Francis and Pope Tawadros II, in order to please the heart of the Lord Jesus, as well as that of our sons and daughters in the faith, mutually declare that we, with one mind and heart, will seek sincerely not to repeat the baptism that has been administered in either of our Churches for any person who wishes to join the other. This we confess in obedience to the Holy Scriptures and the faith of the three Ecumenical Councils assembled in Nicaea, Constantinople and Ephesus.

We ask God our Father to guide us, in the times and by the means that the Holy Spirit will choose, to full unity in the mystical Body of Christ.

12. Let us, then, be guided by the teachings and the example of the Apostle Paul, who writes: “[Make] every effort to keep the unity of the Spirit in the bond of peace. There is one body and one Spirit, just as you too were called to the one hope of your calling, one Lord, one faith, one baptism, one God and Father of all, who is over all and through all and in all” (Eph 4:3-6).

Cairo, 28th April 2017
[00640-EN.01] [Original text: English]

البيان المشترك

لقداسة البابا فرنسيس

ولقداسة البابا تواضروس الثاني

1. نحن، فرنسيس، أسقف روما وبابا الكنيسةِ الكاثوليكيّة، وتواضروسَ الثاني، بابا الاسكندريّة وبطريرك كرسي القديس مرقس، نشكرُ اللهَ في الروحِ القدسِ لأنّهُ وَهَبَنا الفرصَةَ السعيدةَ لنلتقيَ مرّةً ثانية، ونتبادلَ العناقَ الأخويّ، ونتَّحِدَ معًا مجددًا في صلاةٍ مشتَرَكَة. إنّنا نُمجِّدُ العليَّ من أجلِ أواصرِ الأخوّة والصداقةِ القائمة بين كرسي القديس بطرس وكرسي القديس مرقس. إن حظوة وجودِنا معًا هنا في مصر، هي علامةٌ لصلابة علاقتِنا التي، سنة بعد سنة، تنمو في التقارب والإيمان ومحبّة يسوع المسيح، ربّنا. إننا نرفع الشكر لله لأجل مصر الحبيبة، “الوطن الذي يعيش فينا”، كما اعتاد أن يقول قداسة البابا شنودة الثالث، و”الشعب المبارك” (را. أشعياء 19، 25) بحضارته الفرعونيّة القديمة، والإرث اليوناني والروماني، والتقليد القبطي والحضور الإسلامي. إن مصر هي المكان الذي وَجَدت فيه العائلةُ المقدّسة ملجأ، وهي أرض الشهداء والقديسين.

2. إن أواصر الصداقة والأخوّة العميقة، التي تربطنا، تجد جذورها في الشركة التامّة التي جمعت كنائسَنا في القرون الأولى، والتي تم التعبير عنها بطرق مختلفة من خلال المجامع المسكونيّة الأولى، بداية من مجمع نيقيا سنة 325، ولمساهمة الشماس الشجاع، أحد آباء الكنيسة، القديس أثناسيوس الذي استحقّ لقب “حامي الإيمان”. وقد تمَّ التعبير عن هذه الشركة من خلال الصلاة والممارسات الطقسيّة المماثلة، وتكريم نفس الشهداء والقدّيسين، ونمو الحياة الرهبانيّة ونشرها اقتداءً بمثل القدّيس أنطونيوس الكبير، المعروف بأبي الرهبان.

إن خبرة الشركةِ التامّة هذه، التي سبقت زمن الانفصال، تحملُ معنًى خاصًّا في الجهود الحاليّة لاستعادة الشَرِكة التامّة. فغالبيّة العلاقات التي جمعت، في القرون الأولى، الكنيسة الكاثوليكيّة بالكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة، استمرّت حتى يومنا هذا بالرغم من الانقسامات، وقد أُعيدَ إحياؤها أيضًا مؤخّرًا. وهذا يحثّنا على تكثيف جهودنا المشتركة للمثابرة في البحث عن الوحدة المنظورة في التنوع، تحت إرشاد الروح القدس.

3. إننا نستحضر بامتنانٍ اللقاءَ التاريخيّ، الذي جرى منذ أربع وأربعين سنة خلت، بين سَلَفينا، البابا بولس السادس والبابا شنودة الثالث، بعناق سلام وأخوّة، بعد عقود عديدة لم تستطع فيها أواصر محبّتنا المتبادلة أن تعبّر عن ذاتها بسبب التباعد الذي نشأ بيننا. ويمثّل البيان المشترك، الذي تم توقيعه يوم 10 مايو 1973، حجر الزاوية لمسيرتنا المسكونيّة، وقد شكّل نقطة الانطلاق لإنشاء لجنة الحوار اللاهوتي بين كنيستينا، التي أعطت العديد من النتائج المثمرة وفتحت الطريق أمام حوار أوسع بين الكنيسة الكاثوليكيّة وكل أسرة الكنائس الأرثوذكسيّة الشرقيّة. في ذلك البيان، أقرت كنيستانا، تماشيًا مع التقليد الرسولي، بأنهما يعلنان “ذات الإيمان بالإله الواحد والمثلث الأقانيم” و”ألوهية ابن الله الوحيد… إلهٌ حقٌّ نسبةً لألوهيّته، وإنسانٌ حقُّ نسبةً لبشريّته”. وقد تمّ الاعتراف أيضًا “أن الحياة الإلهيّة قد أُعطِيت لنا عبرَ الأسرارِ السبعة، وتتغذّى بها”، وأننا “نكرّم العذراء مريم، أمّ النور الحقيقي”، “والدة الإله”.

4. نستحضر بامتنانٍ عميقٍ أيضًا لقاءنا الأخويّ في روما بتاريخ 10 مايو 2013، وتعيين يوم 10 مايو، كيومٍ نتعمق فيه كلّ عام بالصداقة والأخوّة التي تجمع كنيستينا. إن روحَ التقاربِ المتجدد هذا، قد سمحَ لنا أن ندرك مجدّدًا أن الرباط الذي يجمعنا قد نلناه من ربّنا الواحد يوم معموديّتنا. فبفضل المعموديّة، في الواقع، نصبح أعضاءَ جسدِ المسيحِ الواحد الذي هو الكنيسة (را. 1 كورنثوس 12، 13). إن هذا الإرث المشترك هو أساس مسيرة سعينا المشترك نحو الشركة التامّة، بينما ننمو في المحبّة والمصالحة.

5. إنّنا نعي أن طريق سعينا ما زال طويلًا أمامنا، غير أننا نستحضر الكم الكبير مما قد تمّ إنجازه حتى الآن بالفعل. إننا نتذكر، وبشكل خاص، اللقاء بين البابا شنودة الثالث والقدّيس يوحنا بولس الثاني، الذي أتى كزائر إلى مصر أثناء اليوبيل العظيم لسنة الـ 2000. ونحن عازمون على اتّباع خطواتهما، مدفوعين بمحبّة المسيح، الراعي الصالح، وبالاقتناع التام بأن الوحدة تنمو فيما نحن نسير معًا. لنستمدّ قوّتنا من الله، المصدر الكامل للشركة وللمحبّة.

6. إن هذه المحبّة تجدُ تعبيرها الأعمق في الصلاة المشتركة. فعندما يصلّي المسيحيّون معًا، يدركون أنّ ما يجمعهم هو أعظم كثيرًا ممّا يفرّق بينهم. إن توقنا للوحدة هو مستوحى من صلاة المسيح: “لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا” (يوحنا 17، 21). فلنعمِّق جذورنا المشتركة في إيماننا الرسوليّ الأوحد عبر الصلاة المشتركة، باحثين عن ترجمات مشتركة “للصلاة الربانية”، ومن خلال التوصل إلى تاريخ موحّد لعيد القيامة.

7. وفيما نخطو نحو اليوم المبارك الذي فيه سنجتمع معًا أخيرًا حول مائدة الربّ الإفخارستيّة نفسِّها، يمكننا بالفعل منذ الآن أن نتعاون في مجالات كثيرة وأن نظهر، بشكل ملموس، عمق الغنى الذي يجمعنا بالفعل. فباستطاعتنا معًا أن نقدّم شهادة مشتركة عن القيم الأساسيّة، مثل القداسة، وكرامة الحياة البشريّة، وقدسية سرّ الزواج والعائلة، والاحترام تجاه الخليقة بأسرها التي عهد الله بها إلينا. فأمام العديد من التحدّيات المعاصرة، مثل العلمنة وعولمة اللامبالاة، فإننا مدعوّون إلى إعطاء إجابة مشتركة ترتكز على قيم الإنجيل وعلى كنوز التقاليد الخاصّة بكلٍّ من كنيستينا. وفي هذا الصدد، فإننا متحمسون للشروع بإجراء دراسة أكثر عمقًا لآباء الكنيسة الشرقيّين واللاتين، وتعزيز التبادل المثمر في الحياة الراعويّة، لا سيما في التعليم المسيحيّ وفي تبادل الغنى الروحي بين المجامع الرهبانية والجماعات المكرسة.

8. إن شهادتنا المسيحيّة المشتركة هي علامة مصالحة ورجاء ممتلئة نعمة للمجتمع المصري ومؤسّساته، وبذرة غُرِستْ لتعطي ثمارَ عدالةٍ وسلام. وإذ نؤمن بأنّ كلّ الكائنات البشريّة قد خُلِقَت على صورة الله، نسعى جاهدين إلى الصفاء والوئام عبر التعايش السلميّ بين المسيحيّين والمسلمين، الأمر الذي سيشهد لرغبة الله في وحدةِ وتناغمِ الأسرة البشريّة بأسرها، وفي المساواة بالكرامة بين كافة البشر. إننا نتشاطر الحرص على رخاء مصر ومستقبلها. لكلّ أعضاء المجتمع الحقّ والواجب بالمشاركة الكاملة في حياة الأمة، متمتعين بالمواطَنة والتعاون الكاملين والمتساويين في بِنَاء وطنهم. فالحرّية الدينيّة، التي تتضمّن حريّة الضمير، المتجذّرة في كرامة الشخص، هي حجر الأساس لباقي الحرّيات. إنّها حقّ مقدّس وغير قابل للمساومة.

9. لنكثِّف صلاتنا المتواصلة من أجل جميع مسيحيّي مصر والعالم بأسره، وخاصة في الشرق الأوسط. فالخبرات المأساويّة والدم المسفوك لإخوتنا المُضّطَهَدين، الذين قُتِلوا لسبب وحيد وهو كونهم مسيحيين، تذكّرنا أكثر من أيّ وقت مضى، أن مسكونيّة الشهداء توحّدنا وتشجّعنا على السير على درب السلام والمصالحة، كما كتب القدّيس بولس: “إِذا تَأَلَّمَ عُضوٌ تَأَلَّمَت مَعَه سائِرُ الأَعضاء” (1 كورنثوس 12، 26).

10. إن في سرّ يسوع، الذي مات وقام من بين الأموات حبًا بالبشر، يكمن محور قلب مسيرتنا نحو الشركة التامة. والشهداء، مرّة جديدة، هم الذين يرشدوننا. فكما أنّ دم الشهداء كان في الكنيسة الأولى بذارًا لمسيحيّين جدد، ليكن الآن أيضًا، في أيامنا هذه، دمُ الكثير من الشهداء، بذارَ وَحَدَّةٍ بين جميع تلاميذ المسيح، وعلامةَ وأداةَ شركة وسلام للعالم.

11. طاعةً لعمل الروح القدس، الذي يقدِّس الكنيسة ويحفظها عبر العصور، ويقودها لبلوغ الوحدة ‏التامّة – التي صلى المسيح من أجلها:

نحن اليوم، البابا فرنسيس والبابا تواضروس الثاني، لكي نسعد قلب ربنا يسوع، ‏وكذلك قلوب أبنائنا وبناتنا في الإيمان، فإننا نعلن، وبشكل متبادل، بأننا نسعى جاهدين بضمير صالح نحو عدم إعادة سر المعمودية الذي تمَّ منحه ‏في كلٍّ من كنيستينا لأي شخص يريد الانضمام للكنيسة الأخرى. إننا نقرُّ بهذا طاعةً للكتاب المقدس ولإيمان ‏المجامع المسكونية الثلاثة التي عُقدت في نيقية والقسطنطينية وأفسس.‏

نسأل الله الآب أن يقودنا، في الأوقات وبالطرق التي سيختارها الروح القدس، نحو بلوغ الوحدة ‏التامة في جسد المسيح السري.‏

12. دعونا، إذًا، نسترشد بتعاليم بولس الرسول ومثاله، الذي كتب: “مُجْتَهِدِينَ أَنْ تَحْفَظُوا وَحْدَانِيَّةَ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلاَمِ. جَسَدٌ وَاحِدٌ، وَرُوحٌ وَاحِدٌ، كَمَا دُعِيتُمْ أَيْضاً فِي رَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الْوَاحِدِ. رَبٌّ وَاحِدٌ، إِيمَانٌ وَاحِدٌ، مَعْمُودِيَّةٌ وَاحِدَةٌ، إِلَهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ” (أفسس 4، 3 – 6).

القاهرة، 28 أبريل 2017

[00640-AR.01]